الصفحة الرئيسية  |  إتصل بنا

: English 9

 

 
الرئيسية

من نحن ؟

رسالتنا

مجلس الإدارة
فريق العمل
الشركاء
روابط مفيدة
 

أنشطة الجمعية

خدمات الجمعية
مشروعات الجمعية
إنجازات الجمعية
أحدث ومناسبات
 
تقارير ووثائق
نشرات ومطبوعات
تقارير ودراسات
قصص نجاح
معرض الصور
 
للعاملين بالجمعية فقط
البريد الإليكترونى
 
 

قسم المشاركات


 

"كيف يمكن
أن نعمم فكرة الزراعة العضوية في مصر؟
"

 

بقلم :  م. أحمد طه

استشارى فني قطاع الزراعة والبيئة.
استشارى زراعى
بهيئة كير الدولية "سابقاً"

     

الفيوم فى 26 أغسطس 2012:

 

• منهجية التحول:

    من الممكن أن يتم تعميم فكرة الزراعة العضوية باتباع أسلوب التدرج فى التحول، بمعنى أن يتم التحول  من ممارسات الزراعة العادية (التى تستخدم فيها الكيماويات فى صورة الأسمدة المعدنية المضافة والمكافحة فى صورة المبيدات المصنعة) إلى ممارسات الزراعة العضوية (التى لا تستخدم فيها هذه الكيماويات) وذلك بصورة تدريجية، كأن يتم أولاً الوصول بالمزارع إلى استخدام الأسلوب الآمن فى الزراعة، وهو أن يتم إضافة الأسمدة المعدنية والمبيدات المخلقة بالحد الآمن الذى يحتاجه النبات ولا يزيد عنه، وبذلك يصبح المُزارع ينتهج أسلوب الزراعة الآمنة، ويظل يمارس أساليب الزراعى الآمنة لفترة من الوقت تتوقف على مدى خصوبة التربة وكم احتواءها من عناصر كيماوية، ثم بعد ذلك يتم الإنتقال إلى ممارسات الزراعة والتى تتمثل فى الإمتناع عن إضافة الكيماويات تماماً، ويتم الإحلال والتبديل للعناصر الغذائية التى يحتاجها من الصورة الكيماوية إلى الصورة الطبيعية.

    ما سبق يعبر عن منهجية التحول من الزراعة العادية إلى الزراعة العضوية، هذه المنهجية تحتاج إلى    أسلوب للتنفيذ بالإضافة إلى استخدام أداة جيدة لنجاح هذا التنفيذ، إلى جانب وضع تصور لضمان الإستدامة فى تطبيق الممارسات، ويتضح ذلك فيما يلى:

• الأسلوب:

   ثبت بالدليل القاطع وبحكم الخبرة فى التعامل مع المزارعين أن أنجح وسيلة لتحقيق هذه المنهجية هى اتباع مبدأ الحقول الإرشادية، لأن المزارع المصرى لا يصدق المعلومة إلا إذا ثبت بالدليل العملى صدقها، وهذا يؤكد على الآية القرآنية (وخلقنا لكم السمع والأبصار والأفئدة)، فهذا الترتيب له معناه فالله سبحانه وتعالى يُنَزِّل كل شيء بحساب، فقد ذكر سبحانه وتعالى السمع أولاً ثم البصر ثم يأتى بعد ذلك الفؤاد، وإذا اتخذنا هذه الآيه مبدأ فى التعامل مع المُزارع المصرى وسرنا على نهجها يكون الآتى: أولاً نوصل اليه المعلومة الخاصة بممارسات وتطبيقات الزراعة العضوية، من خلال ورش العمل والإجتماعات وما إلى ذلك (السمع)، ثم بعد ذلك يتم الإنتقال به إلى الحقل الإرشادى الذى تنفذ فيه كل تطبيقات وممارسات الزراعة العضوية التى تعلمها المزارع نظرياً ليراها بعينه (البصر)، فيصدق كل ما تلقاه نظرياً من معلومات (الفؤاد).

• الأداة:

   التعامل مع المزارعين لا بد أن يكون فيه كثير من الحرفية، لأن المزارع المصرى يتمتع بالكثير من الذكاء والقليل من الغيرة (وليس الحسد)، ومن هذا المنطلق فعند الدخول فى مجتمع ريفى من أجل تغيير مفهوم أو إدراج نظام جديد فلا بد أن يكون من خلال قيادات داخل هذا المجتمع أو من خلال من هم ذوات الكلمة المسموعة ولهم تأثير فى مجتمعاتهم، هؤلاء يكونوا قدوة لباقى المزارعين، وايضاً من الممكن أن يوفروا مساحة من أرضهم الزراعية يتم العمل فيها كحقل إرشادى لممارسات الزراعة العضوية.

• الإستدامة:

    عادة ما يتحدث رِدّة فى تطبيق ممارسات الزراعة العضوية عندما يتعرض المُزارعلمشاكل أو معوقات عند تنفيذه لهذه الممارسات ولا يجد من يساعده على التغلب على هذه المشاكل أو تلك المعوقات، وللتغلب على هذا يجب توفير كوادر فنيه بالمجتمع الريفى تتوفر فيها القدرة والكفاءة الفنية على توصيل المعلومة للمزارع وحل مشاكله بالإضافة إلى إلمامهم بقدر كبير من المعلومات والممارسات الفنية فى هذا المجال.

     كما وأن اهم ما يضمن الإستدامة هو تسويق تلك المحاصيل الزراعية، وضمان تسويقها قبل زراعتها، فهذا هو أهم عامل لضمان هذه الإستدامة 

 

للإطلاع على أرشيف المشاركات

 

 

 

 

 

 

مجالات عمل الجمعية

  بيانات الإتصال

 جمعية الفيوم لتنمية الزراعات العضوية

 العنوان :مساكن المحافظة مدخل (أ)
          شارع جمال عبد الناصر - الفيوم           جمهورية مصر العربية

 تليفاكس: 6330776 (084) 2+
 بريد إليكترونى: info@faoda.org

                   www.faoda.org   

   

North South Consultants Exchange (NSCE)       Fair Trade Egypt (FTE)    Slow Food   Terra Madre

   

  جميع الحقوق محفوظة لجمعية الفيوم لتنمية الزراعات العضوية ©

الصفحة الرئيسية  |  إتصل بنا